تحديث هام بشأن الجواز التركي

تحديث هام بشأن الجواز التركي

عقب اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد في 9 مايو/أيار الجاري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن جوازات السفر سوف تنتَج بإمكانيات محلية، وقال: “لقد أنشأنا البنية التحتية لتنفيذ إنتاج جوازات السفر في بلدنا، التي أصبحت فرص التوريد العالمية فيها صعبة بسبب أزمة الرقائق. نحن ننتقل إلى إنتاج جوازات السفر المحلية والوطنية التي سيبدأ تقديمها اعتباراً من أغسطس/آب القادم‘’، ويوم الثلاثاء، قدم وزير الداخلية التركي سليمان صويلو جواز السفر الإلكتروني المحلي والبطاقة المدنية الجديدة ورخصة القيادة الإلكترونية الجديدة. معلناً أن الإنتاج المتسلسل لجواز السفر المحلي، الذي اكتملت بنجاح دراسات التصميم والإنتاج التجريبي، قد وصل إلى المرحلة النهائية، تبدأ صفحات جواز السفر التركي الجديد، وهو أحد أكثر جوازات السفر أماناً في العالم، بقصر توبكابي وتنتهي بمبنى البرلمان التاريخي، فيما يتوسطه مسجد آيا صوفيا. وكما هو حال جميع جوازات السفر العالمية، يجمع جواز السفر الجديد بين ثنايا صفحاته أبرز آثار وسمات تركيا الثقافية، حيث ستمتلئ صفحاته بالمعالم الوطنية، ولأول مرة، سيتم كتابة (Türkiye) بدلاً من (Turkey) على جواز السفر الجديد، كما ستحتوي كل صفحة منه على صور للقيم التاريخية والثقافية والروحية التي تنتمي إلى مدن مختلفة في تركيا، وصورة نباتية خاصة لكل مدينة، وإذا قُورن الجواز الجديد بجواز السفر المستخدم حالياً، ستجد أنه يحتوي على عديد من الابتكارات التي تمنح ميزات أمنية وتقنياته كبيرة، إذ يحتوي جواز السفر الإلكتروني المحلي الجديد على شريحة لا تلامسية مع نظام تشغيل (TÜBİTAK AKİS) وعديد من عناصر الأمان الجديدة، ما يجعله ضمن الأفضل على مستوى العالم.

الرقائق وتأثيرها على جوازات السفر

ذكر صويلو أنه جرى استخدام جوازات السفر ذات الرقاقة الإلكترونية من الجيل الجديد منذ عام 2018، وذكر أنه جرى الحصول على جوازات السفر هذه من شركة في أوروبا. لكن بسبب أزمة توريد الرقائق التي ضربت العالم مؤخراً العالم، واجهت الشركة صعوبة في تلبية الطلبات. وقال صويلو إن الجهود تُبذل لتجنب أي مشاكل في المخزونات التي وُردت من قبل.

وأشار صويلو إلى أن عديد من الدول في أوروبا عادت إلى جوازات السفر القديمة بسبب مشاكل توريد الرقائق. وأضاف قائلاً: “من خلال تعاون المديرية العامة للسكان وشؤون المواطنة ووزارة الخزانة والمالية والمديرية العامة لدار سك النقود والطوابع، أعرب رئيسنا عن سعادته عن أن تصميم جواز السفر الإلكتروني المحلي الجديد يعمل وأننا أكملنا بنجاح الإنتاج التجريبي.

وأكد صويلو أيضاً أنهم الآن في المرحلة النهائية للإنتاج الضخم، كما أعلن رئيسنا أمس. وأردف “أتمنى أن ننتج جواز السفر الإلكتروني الخاص بنا في أغسطس/آب القادم”.

ولفت صويلو أيضاً إلى أن عقداً سيوقع مع المجر بشأن مسألة طباعة جوازات السفر، إذ قال: “إننا نتفاوض مع المجر بشأن تبادل توفير مركز طباعة احتياطي لنا في حال حدوث مشكلة عرضي في مراكز الطباعة”.

ما هي جوزات السفر الالكترونية

جوازات السفر الإلكترونية هي جوازات سفر مزودة بشريحة إلكترونية من أجل تعزيز راحة المواطنين في سفرهم إلى الخارج.

جواز السفر الإلكتروني يكون مزيجًا من جواز السفر الورقي والإلكتروني ، مع شريحة تحديد تردد الراديو (RFID). مع هوائي كطبقة في الغطاء الخلفي.

يتم تخزين المعلومات الهامة لجواز السفر في الشريحة وطباعتها على صفحة البيانات. يتم تحديد خصائص جواز السفر الإلكتروني من قبل منظمة الطيران المدني الدولي ، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة.

وتكون بيانات المواطنين التي تم الحصول عليها للحصول على جوازات سفر إلكترونية ستستخدم فقط لأغراض إصدار جواز السفر والخدمات ذات الصلة. لن يكون هناك أي استخدام ثانوي للبيانات ، وبالتالي حماية مخاوف الخصوصية.

تتم المصادقة على عمليات المعاملات الإضافية بواسطة الشهادات الرقمية ويتم توقيعها بشكل مشفر. بمجرد التقاط البيانات ، يتم تخزينها في قاعدة بيانات مؤمنة متوافقة مع معايير الصناعة. وينفذ مركز عمليات الأمن ضوابط ذات صلة بأمن قاعدة البيانات على مدار الساعة.

تعمل جوازات السفر الإلكترونية على تعزيز أمن جوازات السفر ، والقضاء على الازدواجية ، والقضاء على التلاعب بالبيانات ، وتستخدمها سلطات مراقبة الحدود لمراقبة دخول وخروج الركاب.

أي عبث سيتم تحديده بواسطة النظام ، مما يؤدي إلى فشل مصادقة جواز السفر.

بالإضافة إلى توفير الحماية ضد الممارسات الاحتيالية ، فإن جواز السفر الإلكتروني بميزاته الأمنية المتقدمة يعمل بشكل كبير على ترقية جوازات السفر والخدمات الحالية للمواطنين.

المصدر: موقع تي أر تي بالعربي

اترك تعليقاً